صحبة الخير
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13

{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً }الإسراء9

يسعدنا ان تشارك معنا

صحبة الخير

منتدي اسلامي ثقافي دعوي اجتماعي عام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
 
بسم الله الرحمن الرحيم

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم


شاطر | 
 

 لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً !!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9693
نقاط : 17987
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً !!!   الإثنين نوفمبر 12, 2012 9:38 pm

متي يضحك ربنا جلا وعلا



نعم إن الله - تبارك وتعالى - يضحك كما ورد هذا فى عددٍ من الأحاديث
الصحيحه فقد سأل رجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أويضحك ربنا ؟
قال: ( نعم ) قال: لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً .

الألباني في " السلسلة الصحيحة "


لماذا نريد أن يضحك الله لنا ؟

فى الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ........ وإذا ضحك ربك إلى عبدٍ فى الدنيا فلا حساب عليه )
وقال أيضاً: ( .......فلا يزال يدعو حتى يضحك الله منه فإذا ضحك منه قال له: أدخل الجنة ).
حديث صحيح رواه أحمد وأبو يعلى
ورواتهما ثقات وقد ورد في صحيح الترغيب والترهيب برقم 1371بتحقيق الشيخ
العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله


ومن ضحك الله منه لم يعذبه :
من أجل هذا نريد أن يضحك الله لنا ، نريد أن لا نحاسب نريد أن ندخل الجنة ، نريد أن لا نعذب.

ولكن ما السبيل حتى يضحك الله لنا ؟

1: القتل فى سبيل الله :
سأل رجل رسول الله- صلى الله عليه و سلم- فقال أى
الشهداء أفضل ؟ قال : ( الذين إن يلقون القوم فى الصف لا يلفتون وجوههم حتى
يقتلوا، أولئك ينطلقون فى الغرف العلى من الجنة ، ويضحك إليهم ربهم ، وإذا
ضحك ربك إلى عبدٍ فلا حساب عليه )
عن نعيم بن عمار رضي الله عنه أن
رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم أي الشهداء أفضل قال الذين إن
يلقوا في الصف لا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا أولئك ينطلقون في الغرف العلا
من الجنة ويضحك إليهم ربهم وإذا ضحك ربك إلى عبد في الدنيا فلا حساب عليه .
(( رواه أحمد وأبو يعلى ورواتهما ثقات )) ( صحيح ) 1371 - ذكر في صحيح
الترغيب والترهيب للشيخ العلامة الألباني رحمه الله


وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله
عليه و سلم قال : " يضحك الله تعالى إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان
الجنة : يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل ثم يتوب الله على القاتل فيستشهد " (
متفق عليه )


2: الإيثـــــار :
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رجلاً أتى النبى- صلى الله
عليه وسلم- فبعث إلى نسائه فقلن ما معنا إلا الماء ، فقال رسول الله- صلى
الله عليه وسلم ( من يضم أو يضيف هذ ) ؟ فقال رجل من الأنصار : أنا فانطلق
به إلى امرأته فقال: أكرمى ضيف رسول الله - صلى الله عليه و سلم- فقالت :
ما عندنا إلا قوت صبياننا ، فقال: هيئي طعامك ، وأصبحي سراجك ، ونومي
صبيانك إذا أرادوا عشاء ، فهيأت طعامها ، وأصبحت سراجها ، ونومت صبيانها ،
ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته فجعلا يريانه أنهما يأكلان فباتا طاويين
، فلما أصبح غدا إلى رسول الله- صلى الله عليه و سلم- فقال : ضحك الله
الليلة أو عجب من فعالكما فأنزل الله : {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم
خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون }
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء
رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إني مجهود فأرسل إلى بعض نسائه
فقالت لا والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماء ثم أرسل إلى أخرى فقالت مثل
ذلك حتى قلن كلهن مثل ذلك لا والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماء فقال من
يضيف هذا الليلة رحمه الله فقام رجل من الأنصار فقال أنا يا رسول الله
فانطلق به إلى رحله فقال لامرأته هل عندك شيء قالت لا إلا قوت صبياني قال
فعلليهم بشيء فإذا أرادوا العشاء فنوميهم فإذا دخل ضيفنا فأطفئي السراج
وأريه أنا نأكل
وفي رواية فإذا أهوى ليأكل فقومي إلى السراج حتى تطفئيه قال فقعدوا وأكل
الضيف وباتا طاويين فلما أصبح غدا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال
قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما " زاد في رواية فنزلت هذه الآية ويؤثرون
على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة رواه مسلم وغيره

3: عدم اليأس والقنوط من رحمة الله :
روى وكيع بن عدس عن عمه أبى رزين قال :
قال رسول الله- صلى الله عليه و سلم : ( ضحك ربنا من قنوط عباده و قرب
غيره، قال : قلت يا رسول الله؛ أويضحك الرب عز وجل قال: نعم، قال: لن نعدم
من رب يضحك خيراً )
(( ضعيف )) تحقيق الشيخ الألباني
رحمه الله انظري (( ضعيف الظلال ( 454 ) ، التعليق على التنكيل ( 2 / 347 )
ثم صححه رحمه الله في الصحيحة (2810)

القنوط: أشد اليأس..... وقرب غيره: أى مع قرب تغييره

فيعجب الله كيف نقنط وكيف يدخل اليأس الشديد على قلوب العباد وهو سبحانه
قريب التغيير، يغير من الحال إلى حال أخرى بكلمة واحدة وهى: كن فيكون .

عن ابى هريرة قال " فذكر قول الرجل الذي هو آخر من يدخل الجنة فيقول يارب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعو و يسأله حتى يضحك الله منه فيدخله الجنة


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 555
خلاصة الدرجة: إسناده حسن صحيح

4: وحدة الصف :

5: قيام الليل :
عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي
صلى الله عليه وسلم قال:
عجب ربنا من رجلين:
رجل ثار عن وطائه ولحافه،
من بين أهله وحبِّه إلى صلاته،
فيقول الله جل وعلا: أيا ملائكتي،
انظروا إلى عبدي ثار عن فراشه ووطائه من بين حبه وأهله إلى صلاته،
رغبة فيما عندي، وشفقة مما عندي،

وفي رواية أخري
عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي
صلى الله عليه وسلم قال:
ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم:
الذي إذا انشكفت فئة قاتل وراءها
بنفسه لله عز وجل، فإما أن يقتل،
وإما أن ينصره الله ويكفيه، فيقول:
انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه؟ والذي له امرأة حسنة وفراش
لين حسن فيقوم من الليل،
فيقول: يذر شهوته ويذكرني ولو شاء رقد،
والذي إذا كان في سفر وكان معه
ركب فسهروا ثم هجعوا، فقام من
السحر في ضراء وسراء ،
يصلي ويصف قدميه لله جل وعلا

حسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب

عن ابن مسعود رضي الله عنه ، قال : يضحك الله إلى رجلين ، رجل لقي العدو وهو على فرس من أمثل خيل أصحابه فانهزموا ، وثبت ، فإن قتل استشهد ، وإن بقي فذاك الذي يضحك الله إليه ، ورجل قام في جوف الليل لا يعلم به أحد فتوضأ فأسبغ الوضوء ، ثم حمد الله ومجده ، وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ، واستفتح القرآن ، فذاك الذي يضحك الله إليه ، يقول : انظروا إلى عبدي قائما لا يراه أحد غيري


الراوي: - المحدث: السخاوي - المصدر: القول البديع - الصفحة أو الرقم: 264
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

عن أبى سعيد الخدرى قال: قال رسول الله- صلى الله عليه و سلم: ( ثلاثة يضحك
الله إليهم الرجل يقوم من الليل، والقوم إذا صفوا للصلاه، والقوم إذا صفوا
للقتال )

6: الانغماس فى العدو :
عن ابن اسحاق حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة قال: (
لما التقى الناس يوم بدر قال عوف بن عفراء بن الحارث رضى الله عنه:يا رسول
الله ما يضحك الرب تبارك وتعالى من عبده؟ قال: أن يراه قد غمس يده فى
القتال يقاتل حاسراً، فنزع عوف درعه، ثم تقدم فقاتل حتى قتل ).

وعن أبى الدرداء- رضى الله عنه- عن النبى- صلى الله عليه و سلم- قال: (
ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم:الذى إذا انكشفت فئة قاتل وراءها
بنفسه،فإما أن يقتل وإما أن ينصره الله ويكفيه فيقول الله:انظروا إلى عبدى
هذا كيف صبر لى بنفسه، والذى له امرأة حسناء وفراش لين حسن فيقوم من
الليل، فيقول: يذر شهوته ويذكرنى ولو شاء لرقد، والذى إذا كان فى سفر وكان
معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام فى السحر فى ضراء وسراء ).

حديث حسن أنظر صحيح الترغيب والترهيب للشيخ الألباني رحمه الله (( حديث رقم 629 )) .

7: إخفاء الصدقة والإسرار بها :
يضحك الرب- تبارك وتعالى- إلى من أخفى
الصدقة عن أصحابه لسائل اعترضهم فلم يعطوه، فتخلف بأعقابهم وأعطاه سراً حيث
لا يراه إلا الله الذى أعطاه. فهذا الضحك حباً له وفرحاً به .
هذا وما كان من توفيق فمن الله وما كان من سهو أو خطأ فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء .
جعلنى الله وإياكم ممن يضحك الله إليهم


_________________


رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم
لن تركع أمة قائدها محمد صل الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sohptelker.hooxs.com
مسلم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9693
نقاط : 17987
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً !!!   الإثنين نوفمبر 12, 2012 9:56 pm

قال ابو هريرة يا رسول الله ! هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ؟ " قالوا : لا . يا رسول الله ! قال : " هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب ؟ " قالوا : لا . يا رسول الله ! قال " فإنكم ترونه كذلك . يجمع الله
الناس يوم القيامة . فيقول : من كان يعبد شيئا فليتبعه . فيتبع من كان
يعبد الشمس الشمس . ويتبع من كان يعبد القمر القمر . ويتبع من كان يعبد
الطواغيت الطواغيت . وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها . فيأتيهم الله
، تبارك وتعالى ، في صورة غير صورته التي يعرفون . فيقول : أنا ربكم .
فيقولون : نعوذ بالله منك . هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا . فإذا جاء ربنا
عرفناه . فيأتيهم الله تعالى في صورته
التي يعرفون . فيقول : أنا ربكم . فيقولون : أنت ربنا . فيتبعونه . ويضرب
الصراط بين ظهري جهنم . فأكون أنا وأمتي أول من يجيز . ولا يتكلم يومئذ إلا
الرسل . ودعوى الرسل يومئذ : اللهم ! سلم ، سلم . وفي جهنم كلاليب مثل شوك
السعدان . هل رأيتم السعدان ؟ " قالوا : نعم . يا رسول الله ! قال : " فإنها مثل شوك السعدان . غير أنه لا يعلم ما قدر عظمها إلا الله . تخطف الناس بأعمالهم . فمنم المؤمن بقي بعمله . ومنهم المجازى حتى ينجى . حتى إذا فرغ الله
من القضاء بين العباد ، وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار ، أمر
الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئا ، ممن أراد الله تعالى أن يرحمه ، ممن يقول : لا إله إلا الله . فيعرفونهم في النار . يعرفونهم بأثر السجود . تأكل النار من ابن آدم إلا أثر السجود . حرم الله
على النار أن تأكل أثر السجود . فيخرجون من النار وقد امتحشوا . فيصب
عليهم ماء الحياة . فينبتون منه كما تنبت الحبة في حميل السيل . ثم يفرغ الله
تعالى من القضاء بين العباد . ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار . وهو آخر
أهل الجنة دخولا الجنة . فيقول : أي رب ! اصرف وجهي عن النار . فإنه قد
قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها . فيدعو الله ما شاء الله أن يدعوه . ثم يقول الله تبارك وتعالى : هل عسيت إن فعلت ذلك بك أن تسأل غيره ! فيقول : لا أسألك غيره . ويعطي ربه من عهود ومواثيق ما شاء الله . فيصرف الله وجهه عن النار . فإذا أقبل على الجنة ورآها سكت ما شاء الله أن يسكت . ثم يقول : أي رب ! قدمني إلى باب الجنة . فيقول الله له : أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك لا تسألني غير الذي أعطيتك . ويلك يا ابن آدم ! ما أغدرك ! فيقول : أي رب ! ويدعو الله حتى يقول ل : فهل عسيت إن أعطيتك ذلك أن تسأل غيره ! فيقول : لا . وعزتك ! فيعطي ربه ما شاء الله من عهود ومواثيق . فيقدمه إلى باب الجنة . فإذا قام على باب الجنة انفهقت له الجنة . فرأى ما فيها من الخير والسرور . فيسكت ما شاء الله أن يسكت . ثم يقول : أي رب ! أدخلني الجنة . فيقول الله
تبارك وتعالى له : أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسأل غير ما أعطيت .
ويلك يا ابن آدم ! ما أغدرك ! فيقول : أي رب ! لا أكون أشقى خلقك . فلا
يزال يدعو الله حتى يضحك الله تبارك وتعالى منه . فإذا ضحك الله منه ، قال : ادخل الجنة . فإذا دخلها قال الله له : تمنه . فيسأل ربه ويتمنى . حتى إن الله ليذكره من كذا وكذا ، حتى إذا انقطعت به الأماني . قال الله تعالى : ذلك لك ومثله معه " رواه مسلم

_________________


رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم
لن تركع أمة قائدها محمد صل الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sohptelker.hooxs.com
 
لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحبة الخير  :: الاقسام الدينية :: «۩۞۩ مقالات اسلامية ۩۞۩»-
انتقل الى: