صحبة الخير
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13

{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً }الإسراء9

يسعدنا ان تشارك معنا

صحبة الخير

منتدي اسلامي ثقافي دعوي اجتماعي عام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
 
بسم الله الرحمن الرحيم

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم


شاطر | 
 

 التكاسل عن الصلاة...لا تستسلمي للشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9691
نقاط : 17985
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
العمر : 48

مُساهمةموضوع: التكاسل عن الصلاة...لا تستسلمي للشيطان   الخميس أكتوبر 11, 2012 11:04 pm

التكاسل عن الصلاة...لا تستسلمي للشيطان
الصلاة
فريضة لازمة على كل مسلم ومسلمة، وأنها لا تسقط عن العبد إلا بوفاته، وأن
الله رخص لنا فيها كل ما من شأنه أن يجعلنا أكثر حرصا على أدائها، ليقطع
الطريق على الكسالى والمتهاونين، وحذرنا - أيما تحذير- من التقصير فيها
والتهاون عنها، قال تعالى: (
إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)، وقال تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ)، وبين لنا سبحانه أن أداءها في أوقاتها والحفاظ عليها يحتاج إلى نفوس مؤمنة وقلوب خاشعة قال تعالى: (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ
).

كما حذرنا سبحانه من التكاسل عنها، مبينا لنا أن هذا من صفات المنافقين، قال تعالى: (
وَإِذَا قَامُوا إلى الصَّلاَةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللهَ إِلاَّ قَلِيلاً)، وأوضح لنا سبحانه أن الشيطان يتربص بنا الدوائر، ليصدنا عن ذكر الله وعن الصلاة، فقال سبحانه: (إِنَّمَا
يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ
فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ
الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنْتُم مُّنتَهُونَ
)،...الخ الآيات التي يذخر بها دستورنا السماوي الخاتم – القرآن الكريم - .

الكسل
عن أداء العبادات، وخاصة الصلاة هو داء يصيب جمع كبير من المسلمين، وأنه
يبدأ بالتأجيل والتهاون، وينتهي بالترك والامتناع، مرورا بالتكاسل
والتقصير، وأن الشيطان يجهز للمسلم المقصر قائمة بالأعذار التي يقنعه من
خلالها بالتهاون في الصلاة، فيقول له : (المهم القلب)، (أنت يا ما صليت)،
(يا سيدي ربك غفور رحيم)، (مفيش مشكلة لو أخرت الصلاة ساعة)، (العمل
عبادة)، (عندما تذهب للبيت اجمع الصلوات)، (نم واسترح فأنت مجهد)،...الخ
هذه القائمة الطويلة من أعذار شياطين الإنس والجن أعاذنا الله وإياكم منهم .
غير
أن المسلم الحق هو الذي ينفض غبار التكاسل والتقصير عن نفسه، فيجدد النية
والعزم على معصية الشيطان ومخالفته، وطاعة الرحمن، فيهب ملتمسا رضاه
سبحانه، حريصا على صلاته، فيقوم إليها متى سمع النداء مهما تكن ظروفه، ويدع
التأجيل والتسويف فإنهما من أسلحة إبليس لصرف المسلم عن طاعة ربه ومولاه.

أنصحك بعدد من الأمور منها : -
1-
جددي النية والعزم على مخالفة الشيطان، وقولي لنفسك : من اليوم وصاعدا لن
أطيع هذا الملعون في أي أمر، فهو لا يرجو ليَ خيرا، ولتعلمي أن الشيطان لكي
عدو فاتخذيه عدوا قال تعالى : (
إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ
) .

2-
اقرئي في كتاب الله، وفي أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، الآيات
والأحاديث التي تبين فضل الصلاة وأهميتها وعظيم الأجر الذي أعده الله
للمحافظين عليها، كذا الآيات التي والأحاديث التي تحكي لنا سوء عاقبة تارك
الصلاة والعقاب الذي أعده الله له، لتعرفي مكانتها، وفضلها فتكونين أكثر
حرصا عليها. قال تعالى في وصف المؤمنين: (
قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ،....)، إلى قوله تعالي (... وَالَّذِينَ
هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ، أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ،
الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
)، وقال أيضاSad... رِجَالٌ
لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ
الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ
الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ
)، وقال Sad وَأَقِمِ
الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ
وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ
)، قال : (
إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ
وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ
تِجَارَةً لَّن تَبُورَ
) ... الخ الآيات .

3-
قومي إلى الصلاة متى سمعت الأذان مهما تكن الظروف، ولا تسمحي لنفسك
بالتأجيل، واضبطي مواعيد البيت على الصلاة ما استطعت فإن هذا مما يعينك على
تذكر مواعيدها .

4- استخدمي جدولا للصلاة – ولو لمدة شهر أو شهرين–
سجلي به الصلوات، وقسميه إلى بنود: ممتاز، جيد، مقبول، ضعيف، وسددي خاناته
في نهاية كل يوم، ثم اعطي نفسك درجة على الحفاظ على الصلاة، وانظري في
تقريرك هذا في نهاية كل أسبوع، فإن وجدت خيرا فاحمدي الله وإن وجدت غير ذلك
فخذي نفسك بالجد وجددي العزم، وهكذا...

5- يمكنك أن تستعيني ببعض أهل بيتك أو صديقاتك ممن تعرفين عنهن الحرص على الصلاة وأدائها في أوقاتها، ليذكرونك بها كلما حل موعدها .

6- أكثري من الدعاء في السحر واللجوء إلى الله وسؤاله أن يرزقك الحرص على الصلاة، وقولي " اللهم
أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
"، فمتى علم الله منك حبا وإخلاصا ورغبة في المواظبة عليها رزقك الحرص عليها .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..

منقول من استشارة موقع اسلام اونلاين بتصرف

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم
لن تركع أمة قائدها محمد صل الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sohptelker.hooxs.com
 
التكاسل عن الصلاة...لا تستسلمي للشيطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحبة الخير  :: الاقسام الاجتماعية :: «۩۞۩ ركن الاخوات ۩۞۩»-
انتقل الى: