صحبة الخير
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13

{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً }الإسراء9

يسعدنا ان تشارك معنا

صحبة الخير

منتدي اسلامي ثقافي دعوي اجتماعي عام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
 
بسم الله الرحمن الرحيم

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم


شاطر | 
 

 لماذا فقط في رمضان؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9693
نقاط : 17987
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: لماذا فقط في رمضان؟   الثلاثاء أغسطس 14, 2012 11:22 pm

قد يحدث في رمضان أن يطلب منك أحدهم رشفة من ماء كنت تود أن تشربها قبل أن
يؤذّن للفجر، فتدفع بها إلى السائل وأنت مسرور أنك نلت الأجر، وقد يصادفك
موقف من زميل أو صديق أو قريب وربما غريب تُغبن به فتصفح ولا تنتصر لنفسك
ويتملكك شعور بالرضى، وتسأل الله أن تكون من العافيّن عن الناس بإحسان.
وقد نرى امرأة تُسكِت صديقات مجلسها كدن يخضن في حديث يفضي بهن إلى الغيبة والنميمة، وتذكّرهن بتقوى الله في القول والعمل.
مواقف
كثيرة تمر بنا في رمضان نتصرف بها بمثالية عالية، فيتجلى الود والكرم
التسامح والحب والإيثار بأجمل صوره. لنرى وجوهاً عكست صفاء القلوب.



يتعاظم هذا الأمر في الحرمين الشريفين (المكي والمدني) حيث تشاهد من يسكب
الماء على يديك- لا يجمعك معه إلا الدين- لتمسح به وجهك وأنت تطوف وتسعى
حتى تحتمل العطش أثناء الصوم، بينما يقف آخر خلال ساعات الليل وفي يده وعاء
ماء وكؤوساً بلاستيكية يصب الماء للناس ليرووا عطشهم ويتابعون المسير.

وترى
الدموع تتساقط في خشوع وآيات الله تتلى في صلاة القيام والتهجد. وبيوت
عامرة بالصدقات، وجهاد للنفس ومقاومة للأهواء، وحذر شديد من الوقوع في
السقطات، عبّاد الله لا يبتغون من كل ذلك إلا الأجر، ذلك الذي نبتغيه في كل
وقت وكل حين في رمضان وغيره من شهور السنة، فلماذا لا ننشده هكذا دوماً
فيكون هذا ديدننا في حياتنا اليومية؟

ماذا لو استطعنا أن نجعلها
دأبنا، فنصلي ونصوم السُنن، ونصفح ونتّقي النميمة والغيبة، مضى من عمرنا
أعوام يستيقظ منّا من يستيقظ في رمضان ثم يعود لسباته ما إن انتهى، فتبدأ
المعاصي تخترق حياته، وربما يكون ذلك مع أول أيام العيد!.
أوليس حري بنا
في كل عام نصومه أن يضاف إلى إيماننا وشخصياتنا ما يجعلنا نرتقي ونسمو
بأخلاقنا وتصرفاتنا ومفهومنا للحياة، ونستفد من مدرسة الصوم التي تحمل لنا
في كل عام دروساً جديدة تضاف إلى خبراتنا، فلماذا لا نطبق ما تعلمناه، إذا
ما انتهت أيامها؟ ألا نشبه في ذلك أبنائنا الذين نلومهم إذا ما انتهى عامهم
الدراسي فانفصلوا عنه في المكان والزمان والأفعال؟ وهم الصغار ونحن
الكبار! وهم أصحاب العود الغض ونحن أهل الخبرة والعقل؟!

الآن نحن
على أبواب وداع رمضان، فلنجعل من ألم الفراق حافزاً يدفعنا لترك معصية، أو
التزام بطاعة نستمر بها حتى رمضان القادم. فنحظى بأجر العبادة في وقت غفلة
الناس، ونكون قدوة لمن معنا نخبرهم من خلال أعمالنا وأخلاقنا أن حسن
العبادة والخلق وقراءة القرآن واستشعار مراقبة الله وما يرضيه عنا وما
يغضبه منا لا تنحصر في رمضان فحسب، وإنما هي ديدننا في أيامنا كلها. حتى
إذا ما كتب الله لنا أن نبلغ رمضان القادم، كانت همتنا لصيامه وقيامه تشق
جبال الفتن وملهيات العصر.

_________________


رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
صدق الله العضيم
لن تركع أمة قائدها محمد صل الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sohptelker.hooxs.com
 
لماذا فقط في رمضان؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحبة الخير  :: مواسم الخيرات :: «۩۞۩ منتدي رمضان شهر الغفران ۩۞۩»-
انتقل الى: